الرئيسية / التصوف / حكم وتوجيهات لأئمة التصوف / وصية الشيوخ لمريديهم في علم التصوف

وصية الشيوخ لمريديهم في علم التصوف

أيها المريد اعلم أن التصوف ليس بالهذيان ولا لقلقة اللسان ولا لبس القفطان #وإنما هو متابعة سيد الأكوان بما أنزله إليه الملك

أيها المريد لا تعتقد أنك أفضل من إخوانك بل أوصف نفسك بالتقصير وانظر للجميع أنهم أفضل منك

أيها المريد مهما علا شأنك وارتفع السبب هو شيخك. فإياك أن تعتقد لنفسك مكان

أيها المريد اعلم أن أكبر أعدائك نفسك التي بين جنبيك ارغمها تنال أعلى المدارك والا أوردتك المهالك

أيها المريد إذا أسأت الأدب لا تفتح لنفسك والشيطان بابا للتبرير تب وارجع في الحال

أيها  المريد #إياك أن تنظر إلى أحد من خلق الله نظرة ازدراء واحتقار فالذي بيده القلوب قادر أن يقلب الحال من حال إلى حال

أيها  المريد لا تلق باللوم على الشيطان عندما تقصر بل ذم نفسك الذي فتح الشيطان بابا عليها

أيها  المريد اعلم أن التزامك بالأوراد هو برهان صدقك في عهدك مع شيخك

أيها المريد اعلم أن الصوفي هو من صفى نفسه وطابت سريرته فحمدت سيرته

أيها المريد اعلم أن استقامتك ليست منك ولكن من لطف الله بك

أيها المريد أعلم أن الأوراد ماجعلت إلا لصقل النفوس ولشرب أحلى الكؤوس ومرافقة سيد الخلق في جنة الفردوس.

أيها المريد اعلم أن للأوارد واردات ترد على القلب فتغسل عنه الران

فمن لاورد له لاوارد له

أيها المريد اعلم أن التصوف هو زبدة الدين وثمرة التصوف أن تكون أخلاقك من هدي سيد الخلق أجمعين.

فيقول لها المعرفة بالله التصوف خلق فمن زاد عليك في الأخلاق فقد زاد عليك في التصوف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.