الرئيسية / التصوف / التصوف المستنير / إن قلبي يَضيق ولايَتسع للعلم والتَعَلم فما العمل ؟

إن قلبي يَضيق ولايَتسع للعلم والتَعَلم فما العمل ؟

إن قلبي يَضيق ولايَتسع للعلم والتَعَلم فما العمل ..؟

سألتُ أستاذي وقلتُ لهُ :

إن قلبي يَضيق ولايَتسع للعلم والتَعَلم

فما العمل ..؟

فقالَ لي :

العلمُ علمان ..؛

علمُ العقول وهو ما اكتَسبَهُ الإنسان بالتَعلم والدِراسة ..!

وعلمُ القلوب وهو ماقَذَفَهُ الله بالقلب من العلوم ..!

فأذا طَلبتَ علم العُقول ..؛

فعليكَ بالدرسِ والدراسة والبَحث والتَعلم بصدقٍ وفراسة ..”

وإذا طلبتَ علم القلوب ..؛

فتَذكر إن المَعشوق غيور ..؛

والقلب الطاهر عرش الله وبيته !

ومرآة نوره ووعاءَ عِلمه ..!

فطَهر قلبكَ ليَحل فيه المَحبوب ”

وتمسك بثلاثٍ من وصايا علامَ الغيوب”

لتَنال نور الحَق وعلم القلوب :

أولها ان تَفنى عن الخَلق بأذن الله ”

وثانيها أن تَتَرك هَواكَ بأمر الله ..”

وثالثها أن تَدع إرادتكَ الى إرادة وفعل الله ..”

عندها يَتَسع قلبكَ للعلم الخاص ..؛

وتَقترب من الحَظرة القدسية ..”

وتَدخل عالم الخواص ..”

(فإن هذه القلوب أَوعيةٌ، وخَيرُها أوعاها )

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.