الرئيسية / طريق العارفين / قصص وعبر / قصة الصبي الفصيح مع الخليفة العباسي

قصة الصبي الفصيح مع الخليفة العباسي

قصة الصبي الفصيح مع الخليفة العباسي

 

يروى أن المهدي الخليفة العباسي دخل الكعبة ، فوجد صبيا صغيرا في السادسة عشرة أو السابعة عشرة من عمره يلتف حوله أربعمائة شيخ كبير من أصحاب اللحي والهيبة والوقار ، والصبي يلقي عليهم درسا .

فتعجب المهدي وقال : أف لهذه السعانين – يعني الذقون – ، أما كان فيهم من يتقدم ؟

 ثم دنا من الصبي يريد أن يقرعه ويؤنبه فقال له : كم سنك يا غلام ؟

فقال الصبي : سني سن أسامة بن زيد حينما ولاه رسول الله – صلى الله عليه وسلم – إمارة جيش فيه أبو بكر وفيه عمر ، فقال له المهدي – معترفا بذكائه وأحقيته لهذا الموقف : بارك الله فيك .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.