الرئيسية / طريق العارفين / عقيدة السلف الصالح

عقيدة السلف الصالح

معنى الكبير المتعال في حقه تعالى

س: ما معنى الكبير المتعال في حقه تعالى؟ ج: قال الحافظ البيهقي: ((قَالَ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ: {الْكَبِيرُ الْمُتَعَالِ} [الرعد:9] وَرُوِّينَاهُ فِي خَبَرِ الْأَسَامِي. قَالَ الْحَلِيمِيُّ: وَمَعْنَاهُ الْمُرْتَفِعُ عَنْ أَنْ يَجُوزَ عَلَيْهِ مَا يَجُوزُ عَلَى الْمُحْدَثِينَ مِنَ الْأَزْوَاجِ وَالْأَوْلَادِ وَالْجَوَارِحِ وَالْأَعْضَاءِ، وَاتِّخَاذِ السَّرِيرِ لِلْجُلُوسِ عَلَيْهِ، وَالِاحْتِجَابِ بِالسُّتُورِ عَنْ أَنْ تَنْفُذَ الْأَبْصَارُ …

أكمل القراءة »

الفرح فى حقه تعالى

قال الحافظ ابن حجر العسقلاني في شرح حديث “للَّهُ أَفْرَحُ بِتَوْبَةِ الْعَبْدِ مِنْ رَجُلٍ نَزَلَ مَنْزِلًا..الخ”: ((وَقَالَ الْقُرْطُبِيُّ فِي “الْمُفْهِمِ”: هَذَا مَثَلٌ قُصِدَ بِهِ بَيَانُ سُرْعَةِ قَبُولِ اللَّهِ تَوْبَةَ عَبْدِهِ التَّائِبِ، وَأَنَّهُ يُقْبِلُ عَلَيْهِ بِمَغْفِرَتِهِ وَيُعَامِلُهُ مُعَامَلَةَ مَنْ يَفْرَحُ بِعَمَلِهِ… فَالْفَرَحُ الَّذِي هُوَ مِنْ صِفَاتِ الْمَخْلُوقِينَ مُحَالٌ عَلَى اللَّهِ تَعَالَى …

أكمل القراءة »

تأويل الإحاطة فى حقه تعالى

ذكر الحافظ ابن حجر العسقلاني عن الإمام مُجاهد في قوله تعالى: {مُحِيطٌ بِالْكَافِرِينَ} قال – مُجاهد – :((“اللَّهُ جَامِعُهُمْ”)) وقال الحافظ هناك: ((وَصَلَهُ عَبْدُ بْنُ حُمَيْدٍ..عَنْ مُجَاهِدٍ، وَوَصَلَهُ الطَّبَرِيُّ مِنْ وَجْهٍ آخَرَ عَنْهُ، وَزَادَ: “فِي جَهَنَّمَ”، وَمِنْ طَرِيق ابْنِ عَبَّاس فِي قَوْلِهِ {مُحِيطٌ بِالْكَافِرِينَ} [البقرة:19] قَالَ: “مُنْزِلٌ بِهِمُ النِّقْمَةَ”)) [فتح …

أكمل القراءة »

الدليل العقلي على بطلان عقيدة الاستقرار التيمية

س: ما الدليل العقلي على بطلان عقيدة الاستقرار التيمية؟. ج: قال الإمام الفخر الرازي (ت:606هـ): (( لَوْ كَانَ [=تعالى] مُسْتَقِرًّا عَلَى الْعَرْشِ: لَكَانَ مِنَ الْجَانِبِ الَّذِي يَلِي الْعَرْشَ مُتَنَاهِيًا، وَإِلَّا لَزِمَ كَوْنُ الْعَرْشِ دَاخِلًا فِي ذَاتِهِ، وَهُوَ مُحَالٌ. وَكُلُّ مَا كَانَ مُتَنَاهِيًا فَإِنَّ الْعَقْلَ يَقْضِي بِأَنَّهُ لَا يَمْنَعُ أَنْ يَصِيرَ …

أكمل القراءة »

ويحمل عرش ربك فوقهم يومئذ ثمانية

قال الله تعالى (ويحمل عرش ربك فوقهم يومئذ ثمانية) المجسمة يقولون بأن الله جسم وأنه فوق العرش (أي أنه جالس عليه بذاته)!!!! فإذا كانت الملائكة حاملين للعرش، والعرش (مكان) معبودهم (الجسم) لزم من ذلك أن تكون الملائكة حاملين لخالقهم ومعبودهم!! وذلك غير معقول، لأن الخالق هو الذي يحفظ المخلوق وليس …

أكمل القراءة »

تأويل حديث الجارية

تأويل حديث الجارية

قال الحافظ ابن الجوزي بعد ذكر حديث معاوية بن الحكم : قلت ” قد ثبت عند العلماء أن الله تعالى لا يحويه السماء والأرض ولا تضمه الأقطار وإنما عرف بإشارتها تعظيم الخالق عندها.اهـ   في دفع شبه التشبيه بعد رواية ص 48 قال الحافظ أبو العباس أحمد بن عمر بن إبراهيم …

أكمل القراءة »

تفسير آية الاستواء للراغب الأصفهانى

قال الراغب الاصفهاني ما نصه : واستوى يقال على وجهين: أحدهما: يسند إليه فاعلان فصاعدا نحو استوى زيد وعمرو في كذا أي تساويا قال تعالى: {لاَ يَسْتَوُونَ عِندَ اللّهِ}.والثاني: أن يقال لاعتدال الشىء نحو قوله تعالى: {ذُو مِرَّةٍ فَاسْتَوَى} {فَإِذَا اسْتَوَيْتَ أَنتَ وَمَن مَّعَكَ} ومتى عدي ب [على] اقتضى الاستيلاء …

أكمل القراءة »

إذ قال الله يا عيسى إني متوفيك ورافعك إلي

الآية: إذ قال الله يا عيسى إني متوفيك ورافعك إلي قال ابو حيان الاندلسي : ” الرفع نقل من سفل إلى علو و {إلي} إضافة تشريف والمعنى إلى سمائي ومقر ملائكتي، وقد علم أن البارئ تعالى ليس في جهة، وقد تعلق بهذا المشبهة في ثبوت المكان لـه تعالى، وقيل إلى …

أكمل القراءة »

تفسير قوله تعالى [بل يداه مبسوطتان ]

تفسير قوله تعالى ( بل يداه مبسوطتان

قال ابن الجوزي الحنبلي : ” والمراد من قوله تعالى ( بل يداه مبسوطتان ) أنه جواد ينفق كيف يشاء وإلى نحو هذا ذهب ابن الانباري . قال ابن عباس: ان شاء وسع الرزق وإن شاء قتر“. زاد المسير ص 392 قال ابن منظور : “وفي قراءة عبد الله : …

أكمل القراءة »

تفسير قوله تعالى [ وقالت اليهود يد الله مغلولة ]

تفسير قوله تعالى ] وقالت اليهود يد الله مغلولة [

 قال الخازن : ” واعلم أن غل اليد وبسطها مجاز عن البخل والجود بدليل قوله تعالى لنبيه صلى الله عليه وسلم { ولا تجعل يدك مغلولة إلى عنقك ولا تبسطها كل البسط } والسبب أن اليد آلة لكل الأعمال لا سيما لدفع المال وإنفاقه وإمساكه فأطلقوا اسم السبب على المسبب …

أكمل القراءة »

علموا أولادكم العقيدة الصحيحة

علموا أولادكم العقيدة الصحيحة

ﺱ 1/ ﻣﻦ ﺃﻳﻦ ﻧﺄﺧﺬ ﻋﻘﻴﺪﺗﻨﺎ ؟ ﺝ : ﻣﻦ ﺍﻟﻘﺮﺁﻥ ﻭﺍﻟﺴﻨﺔ . ﺱ 2/ ﺃﻳﻦ ﺍﻟﻠﻪ ؟ ﺝ : ﺃﻟﻠﻪ ﻣﻮﺟﻮﺩ ﺑﻼ ﻣﻜﺎﻥ ، وهو معنا بعلمه ورعايته. ﺱ 3/ ﻣﺎ ﺍﻟﺪﻟﻴﻞ ﻣﻦ ﺍﻟﻘﺮﺁﻥ ﻋﻠﻰ ﺃﻥ ﺍﻟﻠﻪ ﻣﻮﺟﻮﺩ ﺑﻼ ﻣﻜﺎﻥ ؟ ﺝ : 》 ﺇﻥ ﺍﻟﻠﻪ ﻟﻐﻨﻲ ﻋﻦ ﺍﻟﻌﺎﻟﻤﻴﻦ …

أكمل القراءة »

فى قوله تعالى : أأمنتم من في السماء

فى قوله تعالى : أأمنتم من في السماء

يقول النووي في كتاب صحيح مسلم بشرح النووي في الجزء الخامس طبع دار الكتب العلمية الطبعة الثانية سنة 1424 هجرية في الصحيفة 22  قال القاضي عياض : لا خلاف بين المسلمين قاطبة فقيههم ومحدثهم ومتكلمهم ونظارهم ومقلدهم أن الظواهر الواردة بذكر الله تعالى في السماء كقوله تعالى * (أأمنتم من …

أكمل القراءة »

من تأويلات السلف الصالح : في القدم والرجل

في تأويل القدم والرجل قال الإمام البيهقي : “قال الشيخ أحمد : وفيما كتب إلي أبو نصر بن قتادة , من كتاب أبي الحسن بن مهدي الطبري حكاية , عن النضر بن شميل , أن معنى قوله : ” حتى يضع الجبار فيها قدمه ” أي من سبق في علمه …

أكمل القراءة »

أقوال الأئمة في تنـزيه الله عن المكان والجهة والجسمية

00قال الله تعالى: “ليْسَ كَمِثْلِهِ شَىء” (سورة الشورى / ءاية: 11)، وقال تعالى: “وَلم يَكُنْ لَهُ كُفُوًا أحَد ” (سورة الإخلاص / ءاية: 4 نصوص علماء المذاهب الأربعة ونقل الإجماع على تكفير من يقول الله جسم كالأجسام وعلى كفر من يقول الله جسم لا كالأجسام الإمام الشافعي وأحمد بن حنبل …

أكمل القراءة »

معنى : حتى يضع الرب جل وعلا قدمه فيها فتقول : قط قط

قال الحافظ ابن حبان عند شرحه حديث” يُلقى في النار فتقول : هل من مزيد ؟ حتى يضع الرب جل وعلا قدمه فيها ، فتقول : قط قط ” :ما نصه : ( هذا الخبر من الاخبار التي أطلقت بتمثيل المجاورة ، وذلك أن يوم القيامة يلقى في النار من …

أكمل القراءة »