الرئيسية / طريق العارفين / الطريق إلى الله

الطريق إلى الله

المستقبل الحقيقي أن ترضي الله و تنجو من ناره ، وتدخُل الجنة

يقول الشيخ علي الطنطاوي رحمه الله درست الابتدائي لأجل المستقبل ! فقالوا لي : ادرس المتوسط لأجل المستقبل ! ثم قالوا لي : ادرس الثانوي لأجل المستقبل ! ثم قالوا :  ادرس ” الباكالوريوس ” لأجل المستقبل! ثم قالو : توظف لأجل المستقبل! ثم قالوا تزوج لأجل المستقبل ! ثم …

أكمل القراءة »

العارف بالله

العارف بالله : اذا نطق صدق … واذا قال فعل … واذا فكر أبحر وجاء بالجواهر والدرر …. واذا سار أبلغ ووصل …. واذا تكلم أفهم … واذا حدّث نفع …. واذا شرح انشرح …. صاحب همة وحال …. صمته فكر …. وفكره ذكر …. وذكره ذكر الذكر …. رزقنا …

أكمل القراءة »

علو الهمّة والمطالب العالية

علو الهمّة والمطالب العالية

وقيمة الإنسان همّته، فأينما تعلّقت همّته كان ذلك مبلغه. قل: (الله) واركض!. قال سيدي محمد النبهان رضي الله عنه: ليس الوصول إلى الله بكثرة الصوم والصلاة ولا بكثرة العلم والعبادة، لا والله، بل بتحقيق العلم بتحقيق العبادة، فبدلاً من أصلّي مائتي ركعة أصلّي ركعتين ما عدا المفروضات بخشوع وخضوع لله …

أكمل القراءة »

السائر الى الله عزوجل

السائر الى الله عزوجل

السائر الى الله عزوجل : لايُنجّس بالكذب والنميمة ؛ لسانه ولا يُلوث بالكراهية والحقد ؛ قلبه ولا يُسمّم بالحسد والغل ؛ جسده ولا يُلطّخ بالغفلة والإدّعاء ؛ سرّه ولا ينحني بظاهره وباطنه لصنم ؛ طمعه ولا يُسلّم زمام ذاته.لهواجِس ؛ ملذّاته ولا يَجلس بِحسّه ولا بمعناه تحت أقدام ؛ أنانيته …

أكمل القراءة »

معرفة محبة الله

يحكى: عن إبراهيم بن المُهلّب السّائح  قال: بينا أنا أطوف، وإذا بجارية متعلقة بأستار الكعبة وهي تقول:” سيدي، بحبّك إلا رددت عليَّ قلبي؟ فقلت لها: يا جارية! من أين تعلمين أنه يحبّك؟! فقالت: بالعناية القديمة؛ جيّش في طلبي الجيوش، وأنفق الأموال، حتى أخرجني من بلاد الشّرك وأدخلني في التوحيد، وعرّفني …

أكمل القراءة »

شفاعة الخشية

شفاعة الخشية

‏قيل: كان رجل على معاصي الله تعالى، ثم إن الله أراد به خيرا وتوبة، فقال لزوجته: إني لملتمس شفيعا إلى الله تعالى، ‏فخرج إلى الصحراء فجعل يَصِيح: ‏يا سماء اشفعي لي .. ‏يا جبال اشفعي لي .. ‏يا أرض اشفعي لي .. ‏يا ملائكة اشفعي لي .. ‏فأدركه الجهد، فخَرَّ …

أكمل القراءة »

البكاء من خشية الله

البكاء من خشية الله

يحكى: عن أبي جعفر محمد بن عليّ بن الحسين بن علي بن أبي طالب ، أنه خرج حاجاً، فلما دخل المسجد الحرام، نظر إلى البيت، فبكى حتى علا صوتُه. فقيل له: إن الناس ينظرون إليك، فلو رفقت بصوتك قليلاً؟ فقال: ولم لا أبكي! لعلّ الله تعالى ينظر إليَّ برحمة، فأفوز …

أكمل القراءة »

قلَّة السَّالكين إلى الله

قلَّة السَّالكين إلى الله

يحكى: عن سريّ  قال: بينما نحن نسير في بعض بلاد الشام، إذ قال واحد منا: ههنا عابد، فميلوا بنا إليه؛ لعل الله يسخّره يكلمنا. فملنا إليه، فوجدناه يبكي، فقلنا له: ما يُبكي العابد؟ فقال: ما لي لا أبكي وقد توعَّرت الطريق، وقلّ السالكون فيها، وهُجرت الأعمال، وقلّ الراغبون فيها، وقلّ …

أكمل القراءة »

الأنس بالله نعيم الأولياء

الأنس بالله نعيم الأولياء

كان الإمام أحمد بن حنبل إذا رأى طالب العلم لا يقوم من الليل يكف عن تعليمه ، وقد بات عنده أبو عصمة ليلة من الليالي ، فوضع له الإمام ماء للوضوء ، ثمَّ جاءه قبل أن يؤذن للصبح فوجده نائماً ، والماء بحاله فأيقظه . وقال : لم جئت يا …

أكمل القراءة »

ما الطريق إلى الله ؟

ما الطريق إلى الله ؟

ﺳﺌﻞ ﺳﻴﺪﻱ ﺍﻟﺠﻨﻴﺪ ﺭﺣﻤﻪ ﺍﻟﻠﻪ : ﻛﻴﻒ ﺍﻟﻄﺮﻳﻖ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻠﻪ؟ ﻓﻘﺎﻝ: ” ﺗﻮﺑﺔ ﺗﺤﻞ ﺍﻹﺻﺮﺍﺭ، ﻭﺧﻮﻑ ﻳﺰﻳﻞ ﺍﻟﻐﺮﺓ، ﻭﺭﺟﺎﺀ ﻣﺰﻋﺞ ﺇﻟﻰ ﻃﺮﻳﻖ ﺍﻟﺨﻴﺮﺍﺕ، ﻭﻣﺮﺍﻗﺒﺔ ﺍﻟﻠﻪ ﻓﻲ ﺧﻮﺍﻃﺮ ﺍﻟﻘﻠﻮﺏ .” ﻗﺎﻝ ﺍﻟﺠﻨﻴﺪ ﺭﺿﻲ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻨﻪ: “ﻃﺮﻳﻖ ﺍﻟﺤﺒﻴﺐ ﺇﻣﺎ ﺑﺎﻟﻌﻠﻢ ﺃﻭ ﺑﺎﻟﺴﻠﻮﻙ، ﻭﺍﻟﺴﻠﻮﻙ ﺑﻼ ﻋﻠﻢ ﻭﺇﻥ ﻳﻜﻦ ﺣﺴﻨﺎ، ﻓﻬﻮ ﺟﻬﻞ ﻭﻧﻘﺺ، ﻭﺇﺫﺍ …

أكمل القراءة »

ماذا تنوي عند تلاوة القران الكريم؟

ماذا تنوي عند تلاوة القران الكريم؟

كثير من المسلمين لا يقرأ القرآن إلاّ بقصد الثّواب والأجر، وقصر علمه عن عظيم منافع القرآن وأنّه كلّما قرأ القرآن بنيّة نال فضلها كما قال النّبي ﷺ : “إنما الأعمال بالنيات وإنما لكل امرئ ما نوى”. فالقرآن منهج حياة، والنية تجارة العلماء فمن هذا المبدأ أذكر نفسي وإخواني بأن تكون …

أكمل القراءة »

الحب بحران

الحب بحران

الحب .. بحران : بحر الحاء .. وفيه يسبح العوام .. وهو :” مِلح أُجاج ” .. وبحر الباء .. وفيه يسبح الخواص .. وهو :” عذب فرات ” .. لو نزل العوام بحر الخواص لهلكوا جميعا .. :” فإذا نزل بساحتهم فساء صباح المُنذَرِين ” .. ولو نزل الخواص …

أكمل القراءة »

العبوديـة : أوصافها وآدابها

العبوديـة : أوصافها وآدابها

جاء في الرسالة القشيرية : قيل: – العبودية: أن تسلم إليه كلكَ، وتحمل عليه كلك. وقيل:- من علامات العبودية: تركُ التدبير، وشهودُ التقدير. وقيل :- العبودية ترك الإختيار فيما يبدو من الأقدار وقيل :- ليس الرضا أن لا تحس بالبلاء * إنما الرضا أن لا تعترض على الحكم والقضاء وقال …

أكمل القراءة »

عبادة هناد السرى صاحب كتاب الزهد (راهب الكوفة )

عبادة هناد السرى صاحب كتاب الزهد (راهب الكوفة )

قَالَ أَحْمَدُ بنُ سَلَمَةَ النَّيْسَابُوْرِيُّ الحَافِظُ: كَانَ هَنَّادٌ [السري مصنف كتاب الزهد] -رَحِمَهُ اللهُ- كَثِيْرَ البُكَاءِ، فَرَغَ يَوْماً مِنَ القِرَاءةِ لَنَا، فَتَوَضَّأَ، وَجَاءَ إِلَى المَسْجَدِ، فَصَلَّى إِلَى الزَّوَالِ، وَأَنَا مَعَهُ فِي المَسْجَدِ، ثُمَّ رَجَعَ إِلَى مَنْزِلِهِ، فَتَوَضَّأَ، وَجَاءَ فَصَلَّى بِنَا الظُّهْرَ، ثُمَّ قَامَ عَلَى رِجلَيْهِ يُصَلِّي إِلَى العَصرِ، يَرْفَعُ صَوتَهُ …

أكمل القراءة »

تعلَّق بالقرآن تجد البركة في كل حياتك

تعلَّق بالقرآن تجد البركة في كل حياتك

تعلَّق بالقرآن تجد البركة في كل حياتك! فقد قال الله :  ﴿كِتَابٌ أَنْزَلْنَاهُ إِلَيْكَ مُبَارَكٌ﴾ ومن بركته:أنه ما زاحم شيئًا إلا باركه ببركته! وكان أحد المفسرين يقول: (اشتغلنا بالقرآن فغمرتنا البركات والخيرات في الدنيا) وقال إبراهيم بن عبدالواحد المقدسي موصيًا الضياء المقدسي لما بدأ يشق طريقه لتعلم الحديث:(أكثر من قراءة …

أكمل القراءة »