الرئيسية / منوعات / أولى الخلق بالرحمة نفسك فكيف ترحم نفسك !

أولى الخلق بالرحمة نفسك فكيف ترحم نفسك !

أولى الخلق بالرحمة نفسك فكيف ترحم نفسك !

أولى الخلق بالرحمة نفسك فكيف ترحم نفسك :

( فأما رحمته مع نفسه فإما أن يكون في الأمور الروحانية أو في الأمور الجسمانية.

أما في الأمور الروحانية:

فاعلم أن للنفس قوتين نظرية وعملية، فأما القوة النظرية فإيصال الرحمة إليها يتزكيتها عن الجهل وتحليتها بالعلم الحقيقي وهو معرفة الله كشفاً وشهوداً معرفة عيانية لا بيانية، بل عينية لا عيانية، فافهم جدّاً.

وأما القوة العملية فصونها في الإخلاء عن طرفي الإفراط والتفريط، وإلزامها المواظبة على التوسط بين الطرفين بأوامر الشريعة ونواهيها على قانون الطريقة.

وأما في الأمور الجسمانية فقسمان: الأمور المطلوبة بالذات والمطلوبة بالعرض،

أما المطلوبة بالذات: فهي اللذات الجسمانية وهي محصورة في المطعوم والمنكوح، وقد قال تعالى:

{ كُلُواْ وَٱشْرَبُواْ وَلاَ تُسْرِفُوۤاْ } [الأعراف: 31]،

فالرحمة على البدن هو الامتناع من الإسراف.

وأما المطلوبة بالعرض: فهو المال،

والرحمة فيه قوله تعالى: { وَٱلَّذِينَ إِذَآ أَنفَقُواْ لَمْ يُسْرِفُواْ وَلَمْ يَقْتُرُواْ وَكَانَ بَيْنَ ذَلِكَ قَوَاماً }

[الفرقان: 67]،

فهذه مقاصد كل أحد من الرحمة على نفسه )

التأويلات النجمية في التفسير الإشاري الصوفي/ الإمام أحمد بن عمر (ت618 هـ)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.