الرئيسية / طريق العارفين / قصص وعبر / مالك بن دينار وبائع التين

مالك بن دينار وبائع التين

مر الإمام مالك بن دينار يوماً فى السوق فرأى بائع تين فإشتاقت نفسه للتين ولم يكن يملك ثمنه ، فطلب من البائع أن يؤخره (يدفع فى وقت آخر) فرفض البائع ،فعرض مالك على البائع أن يرهن عنده حذائه مقابل هذا التين ، فرفض ثانية , فانصرف مالك .

وأقبل الناس على البائع بعدها وأخبروه عن هوية المشترى , فلما علم البائع أنه مالك بن دينار، أرسل غلامه بعربة التين كلها للإمام مالك بن دينار , وقال البائع لغلامه إن قبلها منك فأنت حر لوجه الله .

وذهب الغلام إلى مالك ووضع فى باله أن يبذل قصارى جهده فى إقناعه أن يأخذ عربة التين كلها حتى ينال حريته فإذا بالإمام مالك يقول له اذهب إلى سيدك وقل له : إن مالك بن دينار لا يأكل التين بالدي ن، وإن مالك بن دينار حرم على نفسه أكل التين إلى يوم الدين .

فقال الغلام يا سيدى خذها فإن فيها عتقى , قال مالك : إن كان فيها عتقك فإن فيها رقى عبوديتى. ([1])

رأى الإمام مالك بن دينار أن شهوته أذلته ، وأن بطنه أهانته، فأدب نفسه وحرم عليها أكل التين تهذيباً لها.

([1])  نزهة قلب ( رحلة في رياض المتقين ) للدكتور / أحمد سيد هندية دار البشير للثقافة والعلوم – مصر – طنطا ط أولى 2012 ص 39

تحميل كتاب قطوف من بستان الصالحين

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.