الرئيسية / الرد على الخوارج / وثائق تدين الفكر الوهابى / الوهابية وقولهم فى طلب الشفاعة

الوهابية وقولهم فى طلب الشفاعة

يقول الوهابية :  يجب أن لا تطلب الشفاعة من النبي , لان الله وان أعطاها لمحمّد صلى الله عليه وسلم وغيره من الأنبياء, ولكنّه نهى عن طلبها منهم, ومن طلب الشفاعة من محمّد كان كمن طلبها من الأصنام سواء بسواء أرأيتم إلى هذا المنطق أنّ من يعظّم الرسول لقربه من الله سبحانه فهو كافر ومشرك, ومن يساويه بالأصنام التي حطّمها الرسول فهو مؤمن موحّد([1]) .

وقال بن عبد الوهاب :  فيما يتعلق بطلب الشفاعة من النبي الكريم حتى وان قالوا نحن لا نشرك بالله, بل نشهد أنه لايخلق ولا يرزق, ولا ينفع , ولا يضر إلا الله وحده لاشريك له وأنّ محمد رسول الله لا يملك لنفسه نفعا ولا ضررا, ولكن الصالحين لهم جاه عند الله , وأنا أطلب من الله بهم فكان جواب ابن عبد الوهاب: ان الذين قاتلهم رسول الله مقرّون بذلك, ومقرّون بأن أوثانهم لا تدبر شيئا, وإنما أرادوا الجاه والشفاعة ؟ الخلاصة هي أن من يطلب الشفاعة من محمّد صلى الله عليه وسلم تماما كمن يطلبها من الأوثان سواء بسواء([2]),

 هذا هو التحقيق الدقيق والإيمان العميق في نظر محمد بن عبد الوهاب!

([1]) الرسائل العمليّة التسع , ص110ص114 .

([2] ) كشف الارتياب ص 110 .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.