الرئيسية / طريق العارفين / قصص وعبر / تكلم فإن الله يحب كلامك

تكلم فإن الله يحب كلامك

من كرامات الشيخ ابن عطاء الله السكندري

يقول الامام ابن النحوي رحمه الله :

حضرت مجلس سيدي ابن عطاء الله السكندري ذات يوم وهو يومئذ كبير علماء أهل التصوف في عصره، فنظرت إليه متعجبا من علومه” فقلت في نفسي: يا ترى الشيخ في أي مقام من المقامات هو ؟

فنظر لي الشيخ وقطع حديثه وقال: في مقام المذنبين العاصين يا بن النحوي” فعجبت من ذلك ! ولزمت الصمت من هيبته ثم سلمت عليه وانصرفت” فرأيت في تلك الليلة بالمنام سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم ” على مرتبة عالية، والصحابة الكرام حوله والناس مجتمعون “فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : أين تاج الدين بن عطاء الله ؟؟

فقال: نعم يا رسول الله” فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : قم تكلم فإن الله يحب كلامك

فأخذ يتكلم عن محبة الله ، فاستيقظت مذهولا ، وذهبت لسيدي ابن عطاء الله , فسمعته يتكلم بنفس الكلام الذي قاله أمام سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم في المنام” فقلت في نفسي هذا والله هو المقام” فنظر إلي مبتسماً وقـال: “وما خفي عنك كان أعظم يا بن النحوي!! ([1]) رحم الله سيدنا ابن عطاء الله السكندري ورضي عنه وأرضاه

([1]) قطب المشرق والمغرب سيدي أبو حسن الشاذلي للشيح  أحمد فريد المزيدي ص 256 ط دار الكتب العلمية – بيروت

تحميل كتاب قطوف من بستان الصالحين

 

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.