الرئيسية / الخواطر الإيمانية / تفسير بعض الآيات من سورة النبأ لفضيلة الشيخ محمد عبدالله الأسوانى

تفسير بعض الآيات من سورة النبأ لفضيلة الشيخ محمد عبدالله الأسوانى

[ عَمَّ يَتَسَاءلُون َ]

أى فيما يجالون ويستكبرون .

[ عَنِ النَّبَإِ الْعَظِيمِ ]

أى عن يوم القيامة وما فيه من أهوال الحساب والجزاء .

[ الَّذِي هُمْ فِيهِ مُخْتَلِفُونَ ]

اى مكذبون بهذا اليوم فهم لا يؤمنون باليوم الآخر والاختلاف بينهم وبين المؤمنين وهؤلاء يؤمنون به وهؤلاء يكفرون به.

[ كَلَّا سَيَعْلَمُونَ ]

أى وعد سيرون هذا اليوم لا محالة .

[ ثُمَّ كَلَّا سَيَعْلَمُون َ]

أى تأكيد سيشاهدون هذا اليوم . وهو تأكيد ووعيد لهم لكفرهم بهذا اليوم العظيم

[ أَلَمْ نَجْعَلِ الْأَرْضَ مِهَاداً ]

أى ألم تذلل لهم الأرض يمشون عليها فيزرعون فيها وهى من التمهيد والتجهيز من الله سبحانه وتعالى للخلق .

[ وَالْجِبَالَ أَوْتَاداً ]

أى راسخات فى الأرض تحفظها من الاضطراب وكذلك جعل الأنبياء أوتاد الأرض لأنهم يحفظونها من الضلال .

[ وَخَلَقْنَاكُمْ أَزْوَاجاً ]

أى جعلنا لك زوج وجعلنا لها زوج يستمتع بعضكم ببعض لتسكنوا إليها اطمئناناً

[ وَجَعَلْنَا نَوْمَكُمْ سُبَاتاً ]

أى جعلناها راحة لأبدانكم ومساكن عن الحركة لراحة العقل والفكر وليتجدد به نشاطكم .

[ وَجَعَلْنَا اللَّيْلَ لِبَاساً ]

أى تجتمعون فيه بنسائكم فهن لباس لكم وأنتم لباس لهن فتقضون منهن حاجتكم .

[ وَجَعَلْنَا النَّهَارَ مَعَاشاً ]

أى لطلب أرزاقكم فأنتم مطالبون بالسعى فيه لتدبير معيشتكم .

[ وَبَنَيْنَا فَوْقَكُمْ سَبْعاً شِدَاداً ]

أى سبع سموات محكمات تظهر فيها بديع صنعة الله تعالى وفى هذا زيادة إيمانكم بأن لهذه السموات إله قادر قد أحكمها .

[ وَجَعَلْنَا سِرَاجاً وَهَّاجاً ]

أى جعلنا لكم الشمس نوراً وضياء تنتفعون من ضوءها وحرارتها وفى هذا نعمة من الله لكم .

[ وَأَنزَلْنَا مِنَ الْمُعْصِرَاتِ مَاء ثَجَّاجاً ]

أى أنزلنا من السحاب وهى معصر أى مملوءة بالمياه فأنزلنا منها ماءً جارياً متدفقاً لتنتفعوا به لشرابكم ولجميع حوائجكم  .

[ لِنُخْرِجَ بِهِ حَبّاً وَنَبَاتاً ]

أى لنخرج به الحبوب بجميع أنواعها التى تأكلونها أنتم أو ماشيتكم وكذلك جميع النباتات التى تؤكل خضراء فهى غير الحبوب

[ وَجَنَّاتٍ أَلْفَافاً ]

أى حدائق وأشجار لتأكلوا منها ثمرها أو تستمتعوا بظلالها ، وألفافا أى يلتف بعضها ببعض وهذا من كمال زينتها وجمالها .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.