الرئيسية / التصوف / التصوف المستنير / الطمأنينة عند أهل التصوف

الطمأنينة عند أهل التصوف

قال تعالى : ( يا أيتها النفس المطمئنة ) الفجر : 27

الطمأنينة سكينة يقويه أمن صحيح وهذا الأمن يفصل بين الطمأنينة والسكينة أى هو فى مقام الإحسان  ,  وبينه وبين السكينة فرقان :

أحدهما : أن السكينة صولة تورث خمود الهيبة أحيانا , والطمأنينة سكون أمن فيه راحة أنس

والثانى : أن السكينة تكون نعتاً , وتكون حيناً بعد حين , والطمأنينة نعت لا يزال صاحبه([1]) .

([1])   شرح منازل السائرين لشيخ الإسلام عبدالله الهررى  , لتاج الدين المناوى , باب الطمأنينة , ص 219 .

من كتاب ( ريحانة التصوف ويليه أجمل ما قيل فى التصوف )

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.