الرئيسية / طريق العارفين / قصص وعبر / لقد اخذت أمى عليا عهدا الا اكذب ابداً

لقد اخذت أمى عليا عهدا الا اكذب ابداً

يقال إن أبا يزيد البسطامي توفي أبوه وهو صغير فباعت أمه جميع ما تملك فبلغ أربعين دينارا ذهبيا ثم أعطته إياها وأرسلته مع قافلة ذاهبة إلى الحجاز من أجل أن يتعلم العلم الشرعي هناك وكان عمره حوالي عشر سنوات لكنها قالت له أوعدني أنك لن تكذب مهما كانت الظروف فوعدها بذل

وانطلقت القافلة وفي الطريق تعرضت القافلة لهجوم من قطاع الطرق وأخذوا كل ما في القافلة من أموال وأمسكوا بهذا الصغير وقالوا له هل معك مال؟؟
قال نعم معي 40دينارا ذهبيا فضحكوا منه وتركوه وجاءوا بالغنائم إلى شيخ اللصوص

فقال هل بقي في القافلة شيء؟

قالوا لم يبق شيء لكننا سألنا غلاما صغيرا فقال معي 40ديناراذهبا فقال وماذا فعلتم به قالوا لم نصدقه فقال ائتونى به !

فجاء أبو يزيد البسطامي فقال له شيخ اللصوص هل معك شيء؟

قال نعم معي 40دينارا!

قال أين هي قال ها هي وأعطاها لشيخ اللصوص !!

فتعجب شيخ اللصوص وقال له ما حملك على أن تعترف بما معك من نقود ؟

فقال ابو اليزيد لقد اخذت امى عليا عهدا الا اكذب ابداً فخفت ان انقض عهد امى

فبكى شيخ اللصوص وقال انت تخاف ان تنقض عهد امك ونحن لانخاف اننا نقضنا عهد الله واستبحنا اموال الناس بالسرقة فأمر اللصوص بأن يعيدوا الاموال الى القافلة وقال لابو اليزيد اعدك اننى اتوب الى الله توبة نصوحة واننى لن اعود الى السرقة ابداً .

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.