الرئيسية / الحبيب المصطفى / تعرف على الحبيب المصطفى / نماذج من بركة النبى صلى الله عليه وسلم

نماذج من بركة النبى صلى الله عليه وسلم

· عن أبي زيد الأنصاري ، عمْرو بن أخْطَب – رضي الله عنه – ، قال : قال لي رسولُ الله ﷺ : ( ادْنُ مِنِّي ) ، قال : فمسح بيده على رأسه ، ولحيته ؛ قال : ثم قال : ( اللهُمَّ جَمِّلْهُ ، وَأَدِمْ جَمَالَهُ ) ؛ قال : فلقد بلغ بِضْعًا ومائة سَنَة ، وما في رأسِه ولِحْيَتِه بَياضٌ ، إلاَّ نَبْذٌ يسير ، ولقد كان منبسطَ الوجه ، ولم يَنْقَبِضْ وجهُهُ حتى مات .

· أتى والد حنظلة بن خديم به إلى الرسول صلى الله عليه وسلم  وطلب من الرسول صلى الله عليه وسلم أن يدعو له فأخذ الرسول صلى الله عليه وسلم  بيده ومسح رأسه وقال “بارك الله فيك” فكان حنظلة يؤتى بالشاة الوارم ضرعها والبعير والإنسان به الورم فينفث في يده ويمسح ويقول : بسم الله على أثر يد الرسول صلى الله عليه وسلم  فيمسحه فيذهب عنه ذلك  .

·  مسح صلى الله عليه وسلم  على رأس عُمير بن سعد وبرّك، فمات وهو ابن ثمانين، فما شاب . ومسح صلى الله عليه وسلم  على رأس قيس بن زيد الجذامى ودعا له، فهلك وهو ابن مائة سنة، ورأسه أبيض وموضع كف النبي صلى الله عليه وسلم وما مرّت يدُه عليه من شعره أسود، فكان يُدعى الأغر .

· ومسح صلى الله عليه وسلم رأس عبد الرحمن بن زيد بن الخطاب وهو صغير، وكان دميماً ودعا له بالبركة فَفَرَع الرجال طولاً وتماماً .

·  مسح  صلى الله عليه وسلم  وجه قتادة بن مِلحان فكان لوجهه بريقٌ حتى كان يُنظَر في وجهه كما يُنظَر في المرآة .

·  نضح صلى الله عليه وسلم  في وجه زينب (وهي صغيرة) بنت ام سلمة نضحة من ماء) كان يتوضأ به (فما يُعرف كان في وجه امرأة من الجمال مابها ) .

· حدثنا موسى بن مسعود ، أنبأنا عكرمة بن عمار ، حدثنا عطاء ، مولى السائب ، قال : كان رأس السائب أسود من هذا المكان ، ووصف بيده أنه كان أسود الهامة إلى مقدم رأسه ، وكان سائره مؤخره ، ولحيته ، وعارضاه أبيض ، فقلت : يا مولاي ما رأيت أحدا أعجب شعرا منك ، قال : وما تدري يا بني لم ذلك ؟ إن رسول الله صلى الله عليه وسلم مر بي وأنا مع الصبيان ، فقال : من أنت ؟ قلت : السائب بن يزيد أخو النمر ، فمسح يده على رأسي ، وقال : « بارك الله فيك » فهو لا يشيب أبدا !!

· عَنْ أُمِّ قَيْسِ بِنْتِ مِحْصَنٍ ،رضى الله عنها قَالَتْ : (تُوُفِّيَ ابْنِي فَجَزِعْتُ عَلَيْهِ ، فَقُلْتُ لِلَّذِي يَغْسِلُ ابْنِي : لا تَغْسِلِ ابْنِي بِالْمَاءِ الْبَارِدِ فَتَقْتُلَهُ ، فَانْطَلَقَ عُكَّاشَةُ بْنُ مِحْصَنٍ ، إِلَى رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم ، فَأَخْبَرَهُ بِقَوْلِهَا ، فَتَبَسَّمَ ، ثُمَّ قَالَ : مَا قَالَتْ : طَالَ عُمْرُهَا ؟
قَالَ : فَلا نَعْلَمُ امْرَأَةً عُمِّرَتْ مَا عُمِّرَتْ .!

·  قال النبى صلى الله عليه وسلملابي قتادة: ( افلح وجهُك، اللّهم بارك له في شَعره وَبَشَره. فمات وهو ابن سبعين سنة وكأنه ابن خمس عشرة سنة )  ([1])

([1]) البيهقي دلائل النبوة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.