الرئيسية / طريق العارفين / قصص وعبر / من كرامات السيدة نفيسة رضي الله تبارك وتعالى عنها

من كرامات السيدة نفيسة رضي الله تبارك وتعالى عنها

كان بجوارها يهود من بينهم إمرأة يهودية لها إبنة مشلولة مقعدة لا تقدر على الحركة، فأرادت الأم أن تذهب إلى الحمام، فسألت ابنتها أن تأخذها معها إلى الحمام فامتنعت البنت فقالت لها أمها تقيمين في الدار وحدك!

فقالت لها أشتهي أن أكون عند جارتنا الشريفة حتى تعودين فجاءت الأم إلى السيدة نفيسة واستأذنتها في ذلك فأذنت السيدة نفيسة لها فحملتها ووضعتها في زاوية من البيت وذهبت .

قامت السيدة نفيسة وتوضأت فجرى ماء وضوئها إلى البنت اليهودية، فألهمها الله سبحانه وتعالى أن أخذت من ماء الوضوء شيئاً قليلاً بيدها ومسحت به على رجليها فوقفت في حينها بإذن الله (هذه بركة وضوء السيدة نفيسة فكيف بوضوء الرسول الأعظم، هذه واحدة من ذريته .

شفيت تلك البنت المقعدة من الشلل في الوقت نفسه وقامت تمشي على قدميها كأن لم يكن بها مرض قط، هذا والسيدة نفيسة مشغولة بصلاتها مستغرقة، لم تعلم ما جرى، ثم إن البنت سمعت مجيء أمها فخرجت من دار السيدة نفيسة حتى أتت إلى دار أمها فطرقت الباب فخرجت الأم تنظر من يطرق الباب فدخلت البنت وعانقت أمها وقبلتها  وأخبرتها بقصتها كاملة ([1]).

([1]) نور الأبصار في مناقب آل بيت النبي المختارللشيخ  مؤمن بن حسن الشبلنجي .

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.