الرئيسية / التصوف / شهادة الأئمة والعلماء فى التصوف / الإمام محمد عبده وقوله فى التصوف

الإمام محمد عبده وقوله فى التصوف

يقول الإمام محمد عبده عن الصوفية: أما أرباب النفوس العالية والعقول السامية من العرفاء ممن لم تدن مراتبهم من مراتب الأنبياء ولكهم رضوا أن يكونا لهم أولياء وعلى شرعهم ودعوتهم أمناء فكثير منهم نال حظه من الأنس بما يقارب تلك الحال في النوع أو الجنس لهم مشاهد صحيحة في عالم المثال لا تنكر عليهم لتحقق حقائقها في الواقع فهم لذلك لا يستبعدون شيئا مما يحدث به عن الأنبياء صلوات الله ولامه عليهم ومن ذاق عرف ومن حرم انحرف ودليل صحته ما يتحدثون به ومنه ظهور الأثر الصالح منهم وسلامة أعمالهم مما يخالف شرائع أنبيائهم وطهارة فطرهم مما ينكره العقل الصحيح أو يمجه الذوق السليم([1]).

وقال أيضا: لا يوجد في أمة من الأمم من يضاهي الصوفية في علم الأخلاق وتزكية النفوس وإنه بضعف هذه الطبقة وزوالها فقدنا الدين وكل ما أنا فيه من نعمة في ديني أحمد الله فسببها الصوفية ([2]).

([1]) انظر رسالة التوحيد ص 60 دار الكتب العلمية .

([2])رواه عنه تلميذه محمد رشيد رضا في كتاب (تاريخ الأستاذ الإمام) ص 928،

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.