الرئيسية / طريق العارفين / قصص وعبر / آل بيت النبى منبع العلم والتقوى

آل بيت النبى منبع العلم والتقوى

كان الإمام الشافعىُ رحمه الله يجلسُ في درس ِ علمٍ له فسأله أحد الجالسين عن زياراته للسيده نفيسه “رضي الله عنها “؟

فقال الإمام الشافعي رحمه الله : والله ما أُتيتُ من العلمِ إلا قليلاً مما قد أتت السيدة نفيسه !!

فقال لهُ السائلُ : كيف وأنت من أعلم أهل عصرك؟!

قال الإمام الشافعي رحمه الله: أيها السائل إنهم أهل البيت ؛ لا يؤتون العلمَ من الكتب كما نأخذه نحن الفقراء ؛ بل يؤتون العلم من لَدُنِ علوم الله ؛ فهم الأغنياءُ باللهِ عن دونه ؛ فإن كانَ للهِ أن يُكرم نبيه بأن أختص تعليمه بذاته ” علّمه شديدُ القوى “؛ فإنما والله قد أختصهم اللهُ بعلومِ لدنهِ كرامةً لجدّهم الكريم صلى الله عليه وسلم ،وإنا أيها السائلُ إليهم لفقراء ؛ ولو علم الخلق شأنهم عند ربهم ؛ لما تركوا لهم بابا إلا وتشفّعوا به، إنهم أيها السائلُ كالسفينه ؛ من ركبَ معهم نجى بهم ؛ ومن تركهم غرق.

 نعم إنهم سفينة النجاة من ركبها نجى ومن تخلف عنها هلك

اللهم ارزقنا حبهم وحب من أحبهم ؟

 

 

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.