الرئيسية / الرد على الخوارج / وثائق تدين الفكر الوهابى / الوهابية يصفون المولى عزوجل بالجلوس الحقيقى على العرش !

الوهابية يصفون المولى عزوجل بالجلوس الحقيقى على العرش !

 

الوهابية يصفون المولى عزوجل بالجلوس الحقيقى على العرش :

الوهابية يقولون : الله في جهة فوق العرش بذاته ([1]) .

قال ابن باز : الله فوق العرش بذاته([2].

قال ابن تيمية : ”  إن الله استوى على العرش بذاته ” أى جلس واستقر([3])  .

*  قال الوهابي سليمان بن سحمان عن الله تعالى ( واما كونه جالسا على عرشه فقد جاء الخبر بذلك) . ([4])

يقول عبد الرحمن ابن سعدي: (نثبت أنه استوى على عرشه استواء يليق بجلاله، سواء فُسِّر ذلك: بالارتفاع، أو بعلوه على عرشه، أو بالاستقرار، أو الجلوس . ([5])

سئل الوهابي محمد بن إبراهيم آل الشيخ ما هو المقام المحمود ؟

فقال { قيل: الشفاعة العظمى، وقيل: إنه إجلاسه معه على العرش كما هو المشهور من قول أهل السنة. والظاهر أن لا منافاة بين القولين، فيمكن الجمع بينهما بأن كلاهما من ذلك. والإقعاد على العرش أبلغ. } ([6])

قال ابن القيم : ( وأما فوقية الذات فإنها تتنوع بحسب معناها ، فيقال فيها استوى وعلا وارتفع ، وصعد ويعرج إليه كذا ويصعد إليه وينزل من عنده ، وهو عال على كذا ورفيع الدرجات ، وترفع إليه الأيدي ، و يجلس على كرسيه ، وأنه يطلع على عباده من فوق سبع سماواته وأن عباده يخافونه من فوقهم ) ([7]).

   ونحن نرى بأن الله موجود بلا جهة ولا مكان لا يسكن العرش ولا السماء , قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ” اللهم أنت الظاهر فليس فوقك شئ وأنت الباطن فليس  دونك شئ” رواه مسلم .

ونرى بأن الله تعالى موجود بلا مكان لأن الذي يحدّه مكان يكون محدودًا  له كمية وحجم والله تعالى منزه عن ذلك ,  قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ” كان الله ولم يكن شئ غيره ” رواه البخاري.

([1]) فتاوى العقيدة ” للعثيمين  ص : 85  , لمعة الاعتقاد شرح محمد بن صالح العثيمين . العقيدة الصحيحة و ما يضادها ” للوهابية ورد فيه في صحيفة 72

([2]) مجلة الحج سنة 49  جزء 11 عام 1415هـ ، مكة ، ص/73 , 74 .

([3]) مجلة الهدى النبوى ـ رجب 1358 ـ ص 18 جزء 4 السنة الثالثة  .

([4])الضياء الشارق ص 141

([5])الاجوبة السعدية عن المسائل الكويتية لعبدالرحمن بن سعدى  ص 147

([6])فتاوى ورسائل آل الشيخ (ج2 / 136)

([7])مختصر الصواعق المرسلة على الجهمية والمعطلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.