الرئيسية / التصوف / شبهات حول قضايا التصوف / تبرك الصحابة بتراب قبر النبى صلى الله عليه وسلم

تبرك الصحابة بتراب قبر النبى صلى الله عليه وسلم

لما حضرت الوفاة أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه قال لابنه عبد الله : انطلق إلى أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها ، فقل : يقرأ عليك عمر السلام ، ولا تقل : أمير المؤمنين ، فإني لست اليوم بأمير المؤمنين ، وقل : يستأذن عمر بن الخطاب أن يدفن مع صاحبيه ، قال : فاستأذن وسلم ، ثم دخل عليها وهي تبكي ، فقال : يقرأ عليك عمر السلام ويستأذن أن يدفن مع صاحبيه ، فقالت : كنت أريده لنفسي ولأوثرنه اليوم على نفسي فلما أقبل قيل : هذا عبد الله بن عمر قد جاء ، فقال : ارفعوني فأسنده رجل إليه ، فقال : ما لديك ؟ قال : الذي تحب يا أمير المؤمنين أذنت ، فقال الحمد لله ما كان شيء أهم إليَّ من ذلك ، فإذا أنا قبضت فاحملوني ، ثم سلم وقل : يستأذن عمر فإن أذنت لي فأدخلوني ، وإن ردتني فردوني إلى مقابر المسلمين([1])  .

جاء فى كتاب ( العلل والسؤلات ) لعبد الله بن أحمد بن حنبل ، سألت أبى عن الرجل يمس قبر النبى صلى الله عليه وسلم يتبرك بمسه وتقبيله ويفعل بالقبر مثل ذلك رجاء ثواب الله تعالى ، فقال : لا بأس به

روى أن ابن عساكر فى تحفته قال الإمام على رضى الله عنه : لما رمس رسول الله صلى الله عليه وسلم جاءت فاطمة رضى الله عنها فوقفت على قبره صلى الله عليه وسلم وأخذت قبضة من تراب القبر ووضعت على عينيها وبكت وأنشدت تقول:

ماذا على من شم تربة أحمد    ألا يشم مدى الزمان العواليا ([2])

عن أبي الدرداء قال : إنّ بلالاً مؤذّن النبي صلى الله عليه وسلم رأى في منامه رسول الله (صلى الله عليه وآله) وهو يقول : ما هذه الجفوة يا بلال ؟ أما آن لك أن تزورني يا بلال ؟ فانتبه حزينا وجلاً خائفاً, فركب راحلته وقصد المدينة, فأتى قبر النبي صلى الله عليه وآله) فجعل يبكي عنده ويمرّغ وجهه عليه، فأقبل الحسن والحسين -رضي الله عنهما- ( فجعل يضمّهما ويقبّلهما) ([3] )

عن علي رضى الله عنه قال : قدم علينا اعرابي بعدما دفنّا رسول الله (صلى الله عليه وآله) بثلاثة أيّام, فرمى بنفسه على قبر النبي صلى الله عليه وسلم وحثا من ترابه على رأسه وقال : يا رسول الله قلتَ فسمعنا قولك, ووعيت عن الله سبحانه فوعينا عنك, وكان فيما أنزل عليك : (( وَلَو أَنَّهُم إِذ ظَلَمُوا أَنفُسَهُم جَاءُوكَ )) ([4])

وقد ظلمت نفسي وجئتك تستغفر لي . فنودي من القبر : قد غفر لك. ([5])

فقد أن أبا أيوب الأنصاري وضع وجهه على قبر رسول الله فمر مروان بن الحكم فقال: ما يصنع هذا؟! فالتفت أبو أيوب رضي الله عنه فعرفه مروان ومضى، فقال أبو أيوب: ( إني لم ءات الحجر إنما أتيت رسول الله، إني سمعت رسول الله يقول: لا تبكوا على الإسلام إذا وليه أهله ولكن ابكوا عليه إذا وليه غير أهله ) ([6]) .

تفسير كلام أبي أيوب رضي الله عنه أنما وضع أبي أيوب وجهه على قبر رسول الله إنما هو للتبرك برسول الله صلى الله عليه وسلم ، فالحجر الذي وضع عليه وجهه (حجر القبر الذي وضع عليه وجهه) ليس مقصودا بالذات إنما المقصود بالذات التبرك برسول الله .

هذا الحديث في مستدرك الحاكم صححه الحاكم والذهبي وافقه على التصحيح، فليس من الشرك في شىء ليس من الوثنية في شىء مس قبر النبي صلى الله عليه وسلم وقبر غيره من أنبياء الله وأولياء الله، ليس من الشرك في شىء فمن جعل ذلك شركا فهو غالط.

وكذلك سيدنا أحمد بن حنبل أجاز التمسح برمانة النبي ومنبره للتبرك         بآثاره صلى الله عليه وسلم ([7])  

وكذلك يجيز التوسل بالنبي  والصالحين، فها هو رضي الله عنه يقول في منسكه الذي كتبه للمروذي:  إنه يتوسل بالنبي في دعائه  يعني أن المستسقي يسن له في استسقائه أن يتوسل بالنبي’

وهذا سيدنا عبد الله بن عمر يتوسل بالنبي عندما خدرت رجله فنادى “يا محمد” فنشط من عقال أي شفي في الحال([8])  .

أدلة التبرك بتراب قبر النبى صلى الله عليه وسلم وبتراب المدينة

قال صلى الله عليه وسلم ” تراب المدينة شفاء من الجذام ” ([9])  


([1])  أخرجه بطوله البخاري في كتاب الجنائز .

([2])  ( وفاء الوفاء ) للعلامة السمهودى ص : 405

([3]) اخرجه ابن عساكر في تاريخ مدينة دمشق : 7 / 137 رقم 493  , ابن الأثير في أسد الغابة1 / 244 رقم 493  , إرشاد السارى ص 408  , المقدسي في تهذيب الكمال : 4 / 289 رقم 782, وغيرهم .

([4])  النساء:64.

([5])  الفتوحات الربانية على الأذكار النواوية , محمد بن علي المكي/ابن علان الصديقي ج3  ص 27 , النطق المفهوم من أهل الصمت المعلوم ,عمر بن أيوب التركماني ص 136, شواهد الحق في الاستغاثة بسيد الخلق للنبهانى ص 120

([6])  رواه الحاكم في المستدرك وصححه ووافقه الذهبي عليه (على تصحيحه)

([7])  كما في كتاب العلل ومعرفة الرجال.

([8])  رواه البخاري في الأدب المفرد وغيره

([9])  . أورده المتقى الهندى فى كنز العمال .

من كتاب موسوعة الردود الجلية فيما أخذ على الصوفية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.