الرئيسية / طريق العارفين / عقيدة السلف الصالح / تفسير آية الاستواء للراغب الأصفهانى

تفسير آية الاستواء للراغب الأصفهانى

قال الراغب الاصفهاني ما نصه :

واستوى يقال على وجهين: أحدهما: يسند إليه فاعلان فصاعدا نحو استوى زيد وعمرو في كذا أي تساويا قال تعالى: {لاَ يَسْتَوُونَ عِندَ اللّهِ}.والثاني: أن يقال لاعتدال الشىء نحو قوله تعالى: {ذُو مِرَّةٍ فَاسْتَوَى} {فَإِذَا اسْتَوَيْتَ أَنتَ وَمَن مَّعَكَ} ومتى عدي ب [على] اقتضى الاستيلاء كقوله تعالى: {الرَّحْمَنُ عَلَى الْعَرْشِ اسْتَوَى} وقيل معناه استوى له ما في السموات وما في الأرض أي استقام الكل على مراده بتسوية الله إياه كقوله تعالى: { ثُمَّ اسْتَوَى إِلَى السَّمَاء فَسَوَّاهُنَّ} وقيل معناه استوى كل شىء في النسبة إليه فلا شئ أقرب إليه من شئ إذ الله تعالى ليس كالأجسام الحالَّة في مكان دون مكان“.

مفردات ألفاظ القرءان ص 439

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.