الرئيسية / الرد على الخوارج / أقوال الأئمة فى ذم الوهابية / صلاح الدين الصفدى تلميذ ابن تيمية وقوله فى شيخه ابن تيمية

صلاح الدين الصفدى تلميذ ابن تيمية وقوله فى شيخه ابن تيمية

 قال صلاح الدين الصفدى تلميذ ابن تيمية وتقى الدين السبكى : “انفرد بمسائل غريبة، ورجَّح فيها أقوالاً ضعيفة عند الجمهورُ معيبة. كاد منها يقع في هُوَّة، ويسلم منها لما عنده من النيّة المرجوة، والله يعلم قصده، وما يترجّح من الأدلة عند وما دمر عليه شيء كمسألة الزيارة، ولا شنّ عليه مثلها إغارة، دخل منها إلى القلعة مُعتقلا، وجفاه صاحبه وقلا، وما خرج منها إلا على الآلة الحدبا، ولا درج منها إلا إلى البقعة الحدبا، والتحق باللطيف الخبير، وولّى والثناء عليه كنشر العبير ” ([1]).

وقال أيضًا فى نفس الكتاب : ” وقد قام عليه جماعة من الشافعية، وأنكروا عليه كلاماً في الصفات، وأخذوا فُتياه الحموية، وردوا عليه فيها، وعملوا له مجلساً، فدافع الأفرم عنه ولم يُبلّغهم فيه أرباً، ونودي في دمشق بإبطال العقيدة الحموية، فانتصر له جاغان المشدّ، وكان قد مُنع من الكلام، ثم إنه جلس على عادته يوم الجمعة، وتكلم ثم حضر عنده قاضي القضاة إمام الدين، وبحثوا معه، وطال الأمر بينهم، ثم رجع القاضي إمام الدين وأخوه جلال الدين وقالا: من قال عن الشيخ تقي الدين شيئاً عزّرناه ” .

([1]) أعيان العصر وأعوان النصر 1/ 66 مخطوط .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.