الرئيسية / طريق العارفين / قصص وعبر / أًتعجب من عبد ضعيف يحمله المولى اللطيف ؟

أًتعجب من عبد ضعيف يحمله المولى اللطيف ؟

حكاية في محبة الصوفية العاشقين

من حكايات المشتاقين ما حكي عن شقيق البلخي رحمه الله قال :
رأيت في طريق مكة مُقعداً يزحف على الأرض فقلت له :من أين أقبلت ؟
قال : من سمرقند .
قلت : فكم لك في الطريق ؟
فذكر أعواماً تزيد على العشرة , فرفعت طرفي انظر إليه متعجباً

فقال لي : يا شقيق مالك تنظر الي ؟
فقلت متعجباً من ضعف مهجتك وبُعد سفرتك , فقال لي :
يا شقيق أما بُعد سفرتي فالشوق يقربها .
وأما ضعف مهجتي فمولاي يحملها .
يا شقيق أتعجب من عبد ضعيف يحمله المولى اللطيف ؟
وانشد يقول لعله يستعده :

أزوركم والهوى صعب مسالكه    والشـوق يحمل من لا مال يحمله

ليس المحب الذي يخشى مهالكه     كـلا ولا شـدة الأسفار تبعده([1])

([1]) نشر المحاسن الغالية في فضل المشايخ الصوفية أصحاب المقامات العالية لأبي السعادات عبد الله بن أسعد/اليافعي اليمني ص 192  ,  تفسير روح البيان مجلد ثامن ص 386 ,  كتاب العقد الثمين في فضائل البلد الأمين  للحضراوى , روض الرياحين في حكايات الصالحين لأبي السعادات عبد الله بن أسعداليافعي اليمني ص 120  .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.