الرئيسية / التصوف / شبهات حول قضايا التصوف / سيدنا عبد الله بن عمر يتبرك بالاماكن التي صلى بها رسول الله صلى الله عليه وسلم

سيدنا عبد الله بن عمر يتبرك بالاماكن التي صلى بها رسول الله صلى الله عليه وسلم

بوب البخاري في صحيحه بابا بعنوان :

باب المساجد التي على طرق المدينة والمواضع التي صلى فيها النبي صلى الله عليه وسلم وأورد تحته حديث : (( حدثنا محمد بن أبي بكر المقدمي قال حدثنا فضيل بن سليمان قال حدثنا موسى بن عقبة قال رأيت سالم بن عبد الله يتحرى أماكن من الطريق فيصلي فيها ويحدث أن أباه كان يصلي فيها وأنه رأى النبي صلى الله عليه وسلم يصلي في تلك الأمكنة وحدثني نافع عن ابن عمر أنه كان يصلي في تلك الأمكنة وسألت سالما فلا أعلمه إلا وافق نافعا في الأمكنة كلها إلا أنهما اختلفا في مسجد بشرف الروحاء )) .

قال الحافظ بن حجر العسقلاني :

قوله : ( وحدثني نافع ) القائل ذلك هو موسى بن عقبة ، ولم يسق البخاري لفظ فضيل بن سليمان ، بل ساق لفظ أنس بن عياض وليس في روايته ذكر سالم ، بل ذكر نافع فقط وقد دلت رواية فضيل على أن رواية سالم ونافع متفقتان إلا في الموضع الواحد الذي أشار إليه ، وكأنه اعتمد رواية أنس بن عياض لكونه أتقن من فضيل

ومحصل ذلك أن ابن عمر كان يتبرك بتلك الأماكن ، وتشدده في الاتباع مشهور ، ولا يعارض ذلك ما ثبت عن أبيه أنه رأى الناس في سفر يتبادرون إلى مكان فسأل عن ذلك فقالوا : قد صلى فيه النبي – صلى الله عليه وسلم – فقال : من عرضت له الصلاة فليصل وإلا فليمض ، فإنما هلك أهل الكتاب ; لأنهم تتبعوا آثار أنبيائهم فاتخذوها كنائس وبيعا ; لأن ذلك من عمر محمول على أنه كره زيارتهم لمثل ذلك بغير صلاة أو خشي أن يشكل ذلك على من لا يعرف حقيقة الأمر فيظنه واجبا ، وكلا الأمرين مأمون من ابن عمر ، وقد تقدم حديث عتبان وسؤاله النبي – صلى الله عليه وسلم – أن يصلي في بيته ليتخذه مصلى وإجابة النبي – صلى الله عليه وسلم – إلى ذلك فهو حجة في التبرك بآثار الصالحين .

من كتابه : فتح الباري بشرح صحيح البخاري (ج1 / 676)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.