الرئيسية / سفينة النجا فى حب آل المصطفى / الحسن والحسين حبهما من حب النبى صلى الله عليه وسلم

الحسن والحسين حبهما من حب النبى صلى الله عليه وسلم

عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: خرج علينا رسول الله ﷺ  ومعه حسن وحسين، هذا على عاتقه، وهذا على عاتقه، وهو يلثم هذا مرة، وهذا مرة، حتى انتهى إلينا، فقال له رجل: يا رسول الله، إنك تحبهما، فقال: (من أحبهما فقد أحبني، ومن أبغضهما فقد أبغضني) ([1])

قال رسول الله ﷺ  :  ( إن الحسن والحسين هما ريحانتاى من الدنيا ) ([2])

وقال ﷺ  : ( أما حسن فله هيئتى وسؤددى  وأما حسين فله جرأتى وجودى )([3])

وقال ﷺ  : ( من أحب الحسن والحسين فقد أحبنى ومن أبغضهما فقد أبغضنى ) ([4])

وقال ﷺ  : ( الحسن والحسين من أحبهما أحببته ومن أحببته أحبه الله , ومن أحبه الله أدخله جنات النعيم , ومن أبغضهما أو بغى عليهم أبغضته , ومن أبغضته أبغضه الله , ومن أبغضه الله أدخله نار جهنم , وله عذاب مقيم )([5])

وعن عقبةَ بن الحارث قال: (صلَّى أبو بكرٍ رضي الله عنه العصر، ثم خرج يمشي، فرأى الحسنَ رضي الله عنه يلعب مع الصبيان، فحمَلَه على عاتقه، وقال: بأبي شبيهٌ بالنَّبيّ ﷺ  لا شبيهٌ بعليّ رضي الله عنه وعليٌّ رضي الله عنه يضحك ([6])

قال سيدنا أبو هريرة : ( دخل الحسين بن عليّ وهو مُعـتَم ، فـظننت أنّ النبيّ ﷺ قد بُعِـث ) .

([1])رواه أحمد في مسنده , والحاكم في المستدرك  .

([2])كنز العمال للمتقى الهندى ج 6  رقم 34246

([3]) المتقى الهندى كنز العمال 34245

([4])المتقى الهندى كنز العمال ج6 رقم 34263

([5])أبو نعيم , المتقى الهندى كنز العمال 34279

([6])أخرجه البخاري في صحيحه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.