الرئيسية / التصوف / شبهات حول قضايا التصوف / تبرك بني إسرائيل بالتابوت وعدم إنكار القرآن لذلك

تبرك بني إسرائيل بالتابوت وعدم إنكار القرآن لذلك

يقول الله تعالى

( وَقَالَ لَهُمْ نَبِيُّهُمْ إِنَّ آيَةَ مُلْكِهِ أَن يَأْتِيَكُمُ التَّابُوتُ فِيهِ سَكِينَةٌ مِّن رَّبِّكُمْ وَبَقِيَّةٌ مِّمَّا تَرَكَ آلُ مُوسَىٰ وَآلُ هَارُونَ تَحْمِلُهُ الْمَلَائِكَةُ ۚ إِنَّ فِي ذَٰلِكَ لَآيَةً لَّكُمْ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ )

يقول الإمام الطبري : هو التابوت الذي كانت بنو إسرائيل إذا لقوا عدوا لهم قدموه أمامهم ، وزحفوا معه ، فلا يقوم لهم معه عدو ، ولا يظهر عليهم أحد ناوأهم .

المصدر كتاب تفسير الإمام الطبري الجزء الرابع تفسير الآية المذكورة صفحة٤٥٩

ويقول الإمام الألوسي في تفسير الآية أيضا في تعريف التابوت

( والمراد به صندوق كان يتبرك به بنو إسرائيل فذهب منهم )

المصدر كتاب تفسير الإمام الألوسي الجزء الثاني تفسير الآية المذكورة صفحة ١٦٨

ويقول الشيخ الشعراوي في كلامه حول هذه الآية : هذه عملية نأخذ منها أن الآثار التي ترتبط بالأحداث الجسيمة في تاريخ عقيدة يجب أن يعنى بها ولا نقل هذه كفريات ووثنيات .

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.