الرئيسية / طريق العارفين / قصص وعبر / قصة البردة المباركة للإمام البوصيرى ومعافاته من الشلل

قصة البردة المباركة للإمام البوصيرى ومعافاته من الشلل

كان الامام البوصيري مصابا بالشلل فأراد ان يكتب قصيدة يمدح فيها حضرة سيدنا النبي ليتبرك بها…وعندما كان يكتب توقف عند البيت القائل : “فمبلغ العلم فيه انه بشر”
ولم يعرف مايقول بعده…..فنام قليلا فرأي في منامه انه يلقي القصيدة بين يدي حضرة سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم وتوقف عند نفس البيت :
“فمبلغ العلم فيه انه بشر”
فتقدم اليه حضرة سيدنا النبي وخلع بردته وألقاها عليه
وهو يقول اكتب يا بوصيري : “وانه خير خلق الله كلهم”
ولما استيقظ الإمام البوصيري من نومه وجد نفسه معافا
تماما من الشلل فأكمل وقال :
وكل آي اتي الرسل الكرام بها
فإنما اتصلت من نوره بهم
وانه شمس فضل هم كواكبها
يظهرن نورها للناس في الظلم
اللهم صل على سيدنا محمد واله عدد خلق الله وزنة عرشه وملء علمه ومداد كلماته وكما يليق بكماله .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.