الرئيسية / طريق العارفين / قصص وعبر / أدب سيدى أبى الحسن الشاذلى مع الحبيب صلى الله عليه وعلى آله وسلم

أدب سيدى أبى الحسن الشاذلى مع الحبيب صلى الله عليه وعلى آله وسلم

 لما قدِم سيدى أبى الحسن رضى الله عنه إلى المدينة زادها الله تشريفًا وتعظيمًا، وقف

على باب الحرم من أول النهار إلى نصفه، كاشف الرأس، حافي القدمين , يستأذن بزيارة رسول

الله صل الله عليه وسلم فسُأل عن ذلك فقال :

حتى يؤذن لي، فإن الله عز وجل يقول: (يا أيُّها الـذينَ آمَنُوا لا تَـدْخُلوا بيوتَ النبي إلا أن يؤذَنَ

لكم) .

فسمع النداء من داخل الروضة الشريفة على ساكنها أفضل الصلاة وأتم السلام: يا علي

أدخل لقد أذنت لك .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.