الرئيسية / تراجم أهل التصوف / سيدى جلال الدين السيوطي رضى الله عنه

سيدى جلال الدين السيوطي رضى الله عنه

ولد السيوطي مساء يوم الأحد غرة شهر رجب [849هـ= سبتمبر 1445م] بالقاهرة، واسمه ‏عبد الرحمن بن أبي بكر بن محمد الخضيري الأسيوطي، وكان سليل أسرة اشتهرت بالعلم ‏والتدين، وكان أبوه من العلماء الصالحين ذوي المكانة العلمية الرفيعة التي جعلت بعض أبناء ‏العلماء والوجهاء يتلقون العلم على يديه. ‏

وقد توفي والد السيوطي ولابنه من العمر ست سنوات، فنشأ الطفل يتيمًا، واتجه إلى حفظ ‏القرآن الكريم، فأتم حفظه وهو دون الثامنة، ثم حفظ بعض الكتب في تلك السن المبكرة مثل ‏العمدة، ومنهاج الفقه والأصول، وألفية ابن مالك، فاتسعت مداركه وزادت معارفه. وكان ‏السيوطي محل العناية والرعاية من عدد من العلماء من رفاق أبيه، وتولى بعضهم أمر الوصاية ‏عليه، ومنهم “الكمال بن الهمام الحنفي” أحد كبار فقهاء عصره، وتأثر به الفتى تأثرًا كبيرًا ‏خاصة في ابتعاده عن السلاطين وأرباب الدولة. ‏

شيوخه ‏

عاش السيوطي في عصر كثر فيه العلماء الأعلام الذين نبغوا في علوم الدين على تعدد ‏ميادينها، وتوفروا على علوم اللغة بمختلف فروعها، وأسهموا في ميدان الإبداع الأدبي، فتأثر ‏السيوطي بهذه النخبة الممتازة من كبار العلماء، فابتدأ في طلب العلم سنة [ 864 هـ= 1459م] ‏ودرس الفقه والنحو والفرائض، ولم يمض عامان حتى أجيز بتدريس العربية، وألف في تلك ‏السنة أول كتبه وهو في سن السابعة عشرة، فألف “شرح الاستعاذة والبسملة” فأثنى عليه شيخه ‏‏”علم الدين البلقيني”. ‏

وكان منهج السيوطي في الجلوس إلى المشايخ هو أنه يختار شيخًا واحدًا يجلس إليه، فإذا ما ‏توفي انتقل إلى غيره، وكان عمدة شيوخه “محيي الدين الكافيجي” الذي لازمه السيوطي أربعة ‏عشر عامًا كاملة وأخذ منه أغلب علمه، وأطلق عليه لقب “أستاذ الوجود”، ومن شيوخه “شرف ‏الدين المناوي” وأخذ عنه القرآن والفقه، و”تقي الدين الشبلي” وأخذ عنه الحديث أربع سنين فلما ‏مات لزم “الكافيجي” أربعة عشر عامًا وأخذ عنه التفسير والأصول والعربية والمعاني، وأخذ ‏العلم ـ أيضًا ـ عن شيخ الحنفية “الأفصرائي” و”العز الحنبلي”، و”المرزباني” “وجلال الدين ‏المحلي” و”تقي الدين الشمني” وغيرهم كثير، حيث أخذ علم الحديث فقط عن ‏(150) شيخًا من النابهين في هذا العلم.

ولم يقتصر تلقي السيوطي على الشيوخ من العلماء الرجال، بل كان له شيوخ من النساء ‏اللاتي بلغن الغاية في العلم، منهن “آسية بنت جار الله بن صالح”، و”كمالية بنت محمد الهاشمية” ‏و “أم هانئ بنت أبي الحسن الهرويني”، و”أم الفضل بنت محمد المقدسي” وغيرهن كثير. ‏

رحلاته ‏

كانت الرحلات وما تزال طريقًا للتعلم، إلا أنها كانت فيما مضى من ألزم الطرق للعالم الذي ‏يريد أن يتبحر في علمه، وكان السيوطي ممن سافر في رحلات علمية ليلتقي بكبار العلماء، ‏فسافر إلى عدد من الأقاليم في مصر كالفيوم ودمياط والمحلة وغيرها، وسافر إلى الشام واليمن ‏والهند والمغرب والتكرور (تشاد حاليًا) ورحل إلى الحجاز وجاور بها سنة كاملة، وشرب من ‏ماء زمزم ليصل في الفقه إلى رتبة سراج الدين البلقيني، وفي الحديث إلى رتبة الحافظ ابن ‏حجر العسقلاني. ‏
ولما اكتملت أدوات السيوطي جلس للإفتاء سنة [871 هـ=1466م] وأملى الحديث في العام ‏التالي، وكان واسع العلم غزير المعرفة، يقول عن نفسه: “رُزقت التبحر في سبعة علوم: التفسير ‏والحديث والفقه والنحو والمعاني والبيان والبديع”، بالإضافة إلى أصول الفقه والجدل، ‏والقراءات التي تعلمها بنفسه، والطب، غير أنه لم يقترب من علمي الحساب والمنطق. ‏
ويقول: “وقد كملت عندي الآن آلات الاجتهاد بحمد الله تعالى، أقول ذلك تحدثًا بنعمة الله ‏تعالى لا فخرًا.. وأي شيء في الدنيا حتى يطلب تحصيلها في الفخر؟!!”. ‏
وكانت الحلقات العلمية التي يعقدها السيوطي يقبل عليها الطلاب، فقد عُيّن في أول الأمر ‏مدرسًا للفقه بالشيخونية، وهي المدرسة التي كان يلقي فيها أبوه دروسه من قبل، ثم جلس لإملاء ‏الحديث والإفتاء بجامع ابن طولون، ثم تولى مشيخة الخانقاه البيبرسية التي كانت تمتلئ برجال ‏الصوفية. ‏
وقد نشب خلاف بين السيوطي وهؤلاء المتصوفة، وكاد هؤلاء المتصوفة يقتلون الرجل، ‏حينئذ قرر أن يترك الخانقاه البيبرسية، ويعتزل الناس ومجتمعاتهم ويتفرغ للتأليف والعبادة.

اعتزال السيوطي الحياة العامة ‏

قضى السيوطي فترة غير قصيرة في خصومات مع عدد من علماء عصره، كان ميدانها ‏الحملات الشرسة في النقد اللاذع في الترجمة المتبادلة، ومن خصومه: البرهان الكركي، وأحمد ‏بن محمد القسطلاني، والشمس الجوجري، غير أن أشد خصوماته وأعنفها كانت مع شمس الدين ‏السخاوي، الذي اتهم السيوطي بسرقة بعض مؤلفاته، واغتصاب الكتب القديمة التي لا عهد ‏للناس بها ونسبتها إلى نفسه. ‏

ولم يقف السيوطي مكتوف الأيدي في هذه الحملات، بل دافع عن نفسه بحماسة بالغة وكان ‏من عادته أن يدعم موقفه وقراره بوثيقة ذات طابع أدبي، فألف رسالة في الرد على السخاوي، ‏اسمها “مقامة الكاوي في الرد على السخاوي” نسب إليه فيها تزوير التاريخ، وأكل لحوم العلماء ‏والقضاة ومشايخ الإسلام. ‏

وكان لهذه العلاقة المضطربة بينه وبين بعض علماء عصره، وما تعرض له من اعتداء في ‏الخانقاه البيبرسية أثر في اعتزال الإفتاء والتدريس والحياة العامة ولزوم بيته في روضة ‏المقياس على النيل، وهو في الأربعين من عمره، وألف بمناسبة اعتزاله رسالة أسماها “المقامة ‏اللؤلؤية”، ورسالة “التنفيس في الاعتذار عن ترك الإفتاء والتدريس”. ‏
وقد تنبه بعض خصوم السيوطي إلى خطئهم فيما صوبوه إلى هذا العالم الجليل من سهام في ‏النقد والتجريح وخصومات ظالمة، فأعلنوا عن خطئهم، وفي مقدمتهم الشيخ القسطلاني الذي ‏أراد أن يسترضي هذا العالم الجليل الذي لزم بيته وعزف عن لقاء الناس، فتوجه إليه حافيًا ‏معتذرًا، غير أن هذا الأمر لم يجعل السيوطي يقطع عزلته ويعود إلى الناس، ولكنه استمر في ‏تفرغه للعبادة والتأليف. ‏

اعتزال السلاطين

عاصر السيوطي (13) سلطانًا مملوكيًا، وكانت علاقته بهم متحفظة، وطابعها العام المقاطعة ‏وإن كان ثمة لقاء بينه وبينهم، وضع نفسه في مكانته التي يستحقها، وسلك معهم سلوك العلماء ‏الأتقياء، فإذا لم يقع سلوكه منهم موقع الرضا قاطعهم وتجاهلهم، فقد ذهب يومًا للقاء السلطان ‏الأشرف قايتباي وعلى رأسه الطيلسان [عمامة طويلة] فعاتبه البعض، فأنشأ رسالة في تبرير ‏سلوكه أطلق عليها “الأحاديث الحسان في فضل الطيلسان”. ‏

وفي سلطنة طومان باي الأول حاول هذا السلطان الفتك بالسيوطي، لكن هذا العالم هجر بيته ‏في جزيرة الروضة واختفى فترة حتى عُزل هذا السلطان. ‏

وكان بعض الأمراء يأتون لزيارته، ويقدمون له الأموال والهدايا النفيسة، فيردها ولا يقبل ‏من أحد شيئا، ورفض مرات عديدة دعوة السلطان لمقابلته، وألف في ذلك كتابًا أسماه “ما وراء ‏الأساطين في عدم التردد على السلاطين”. ‏

ريادة ثقافية في عصر العلماء

كان السيوطي من أبرز معالم الحركة العلمية والدينية والأدبية في النصف الثاني من القرن ‏التاسع الهجري، حيث ملأ نشاطه العلمي في التأليف مختلف الفروع في ذلك الزمان من تفسير ‏وحديث وفقه وتاريخ وطبقات ونحو ولغة وأدب وغيرها، فقد كان موسوعي الثقافة والاطلاع. ‏
وقد أعانه على كثرة تأليفه انقطاعه التام للعمل وهو في سن الأربعين حتى وفاته، وثراء ‏مكتبته وغزارة علمه وكثرة شيوخه ورحلاته، وسرعة كتابته، فقد اتسع عمره التأليفي (45) ‏سنة، حيث بدأ التأليف وهو في السابعة عشرة من عمره، وانقطع له (22) عامًا متواصلة، ولو ‏وُزع عمره على الأوراق التي كتبها لأصاب اليوم الواحد (40) ورقة، على أن القسم الأكبر من ‏تأليفه كان جمعًا وتلخيصًا وتذييلا على مؤلفات غيره، أما نصيبه من الإبداع الذاتي فجِدّ قليل. ‏
وقد تمنى السيوطي أن يكون إمام المائة التاسعة من الهجرة لعلمه الغزير، فيقول: “إني ‏ترجيت من نعم الله وفضله أن أكون المبعوث على هذه المائة، لانفرادي عليها بالتبحر في أنواع ‏العلوم”. ‏
وزادت مؤلفات السيوطي على الثلاثمائة كتاب ورسالة، عدّ له بروكلمان (415) مؤلفا، ‏وأحصى له “حاجي خليفة” في كتابه “كشف الظنون” حوالي (576) مؤلفا، ووصل بها البعض ‏كابن إياس إلى (600) مؤلف. ‏

 ومن مؤلفاته في علوم القرآن والتفسير: “الاتقان في علوم التفسير”، و”متشابه القرآن”، و” ‏الإكليل في استنباط التنزيل”، و”مفاتح الغيب في التفسير”، و”طبقات المفسرين”، و”الألفية في ‏القراءات العشر”. ‏

أما الحديث وعلومه، فكان السيوطي يحفظ مائتي ألف حديث كما روى عن نفسه، وكان ‏مغرما بجمع الحديث واستقصائه لذلك ألف عشرات الكتب في هذا المجال، يشتمل الواحد منها ‏على بضعة أجزاء، وفي أحيان أخرى لا يزيد عن بضع صفحات.. ومن كتبه: “إسعاف المبطأ ‏في رجال الموطأ”، و” تنوير الحوالك في شرح موطأ الإمام مالك”، و” جمع الجوامع”، و” الدرر ‏المنتثرة في الأحاديث المشتهرة”، و” المنتقى من شعب الإيمان للبيهقي”، و”أسماء المدلسين”، ‏و”آداب الفتيا”، و” طبقات الحفاظ”.‏

وفي الفقه ألف “الأشباه والنظائر في فقه الإمام الشافعي”، و”الحاوي في الفتاوي”، و” الجامع ‏في الفرائض” و” تشنيف الأسماع بمسائل الإجماع”.‏

وفي اللغة وعلومها كان له فيها أكثر من مائة كتاب ورسالة منها: “المزهر في اللغة”، ‏و”الأشباه والنظائر في اللغة”، و”الاقتراح في النحو”، و”التوشيح على التوضيح”، و”المهذب فيما ‏ورد في القرآن من المعرب”، و”البهجة المرضية في شرح ألفية ابن مالك”.‏

وفي ميدان البديع كان له: “عقود الجمان في علم المعاني والبيان”، و”الجمع والتفريق في ‏شرح النظم البديع”، و”فتح الجليل للعبد الذليل”.‏

وفي التاريخ والطبقات ألف أكثر من (55) كتابًا ورسالة يأتي في مقدمتها: “حسن المحاضرة ‏في أخبار مصر والقاهرة”، و”تاريخ الخلفاء”، و”الشماريخ في علم التاريخ”، و”تاريخ الملك ‏الأشرف قايتباي”، و”عين الإصابة في معرفة الصحابة”، و”بغية الوعاة في طبقات النحاة”، و”نظم ‏العقيان في أعيان الأعيان”، و”در السحابة فيمن دخل مصر من الصحابة”، و”طبقات الأصوليين”.‏

ومن مؤلفاته الأخرى الطريفة: “منهل اللطايف في الكنافة والقطايف”، و”الرحمة في ‏الطب والحكمة”، و”الفارق بين المؤلف والسارق”، و”الفتاش على القشاش”، و”الرد على من أخلد ‏إلى الأرض وجهل

أن الاجتهاد في كل عصر فرض”.‏

وقد شاءت إرادة الله أن تحتفظ المكتبة العربية والإسلامية بأغلب تراث الإمام السيوطي، ‏وأن تطبع غالبية كتبه القيمة وينهل من علمه الكثيرون. ‏

تلاميذه ‏

وتلاميذ السيوطي من الكثرة والنجابة بمكان، وأبرزهم “شمس الدين الداودي” صاحب كتاب ‏‏”طبقات المفسرين”، و”شمس الدين بن طولون”، و”شمس الدين الشامي”، محدث الديار المصرية، ‏والمؤرخ الكبير “ابن إياس” صاحب كتاب “بدائع الزهور”. ‏

وفاته ‏

توفي الإمام السيوطي في منزله بروضة المقياس على النيل بالقاهرة في [19 جمادى الأولى ‏‏911هـ= 20 أكتوبر 1505 م] ودفن بجواره والده. ‏

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.